نواب لبنان المعتصمون يسيّرون أمرهم بصعوبة

نواب لبنان المعتصمون يسيّرون أمرهم بصعوبة
نواب لبنان المعتصمون يسيّرون أمرهم بصعوبة

 كتيت بولا أسطيح في الشرق الأوسط:

بصعوبة يسيّر نواب «التغيير» اللبنانيون المعتصمون داخل مبنى البرلمان منذ الخميس الماضي للضغط باتجاه انتخاب رئيس للجمهورية، أمورهم.

ويشكل التقنين بالتيار الكهربائي أبرز الصعوبات التي يواجهونها، خاصةً أنه من أصل 24 ساعة لا كهرباء في المجلس خلال أيام الأسبوع لأكثر من 5 ساعات، أما في نهاية الأسبوع فالوضع أسوأ بكثير وعادة لا تكون هناك كهرباء.

وعلمت «الشرق الأوسط» أن النائبة بولا يعقوبيان استقدمت مولداً كهربائياً بات في مكتبها في المجلس إلا أن أمين عام مجلس النواب عدنان ضاهر رفض السماح باستخدامه ووعد بإعادة النظر في الموضوع مطلع الأسبوع الحالي.

وتصبح الأروقة كما كل القاعات في المجلس شديدة الظلام عند ساعات بعد الظهر. ويستخدم النواب بشكل أساسي هواتفهم للإنارة. وهم يتوزعون في ساعات المساء على عدد من المكاتب في المبنى، حيث تتواجد أرائك يجلسون وينامون عليها.

فصحيح أن النواب نجاة صليبا، ملحم خلف، حليمة القعقور وفراس حمدان يبيتون في المجلس، إلا أن معظم نواب «التغيير» الـ12 وعدداً كبيرا من نواب المعارضة يتواجدون طوال ساعات اليوم مع زملائهم ويحضرون لهم الطعام وكل حاجياتهم بشكل يومي.

ويقول أحد نواب «التغيير» لـ«الشرق الأوسط» إن القيمين على المجلس وأمنه يتشددون بمنعهم من ركن سياراتهم على مقربة من مبنى البرلمان والبوابات الرئاسية ويفرضون عليهم استخدام المرآب الذي يكون حالك الظلام، لكنه أردف بأن الحرس المتواجدين هناك يعاملونهم بـ«لطف».

ويرفض نائب تغييري آخر الحديث عن الصعوبات التي يواجهونها لتسيير أمورهم داخل المجلس، معتبراً في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أنها تبقى بسيطة جدا مقارنة بالصعوبات التي يواجهها اللبنانيون مع تجاوز سعر الصرف عتبة الـ50 ألف ليرة لبنانية.

ويمنع الإعلاميون من الوصول حتى إلى ساحة النجمة حيث يتواجد مبنى البرلمان في وسط بيروت ويجبرون على متابعة الاعتصام من نقطة بعيدة باعتبار أن كل المنافذ إلى الساحة مقفلة تماماً، إلا على النواب والعاملين في المجلس. علما بأنه كان يتم عادة السماح للإعلاميين بتغطية النشاطات داخل المجلس، لكنهم منعوا من ذلك منذ بدء الاعتصام النيابي الحالي لنواب «التغيير» الخميس الماضي.

ويعتمد الإعلام بتغطياته على مقاطع فيديو يصورها بعض النواب ورسائل مباشرة يقومون بها عبر تطبيقات هاتفية، فيما ينتقل بعضهم إلى النقطة التي يتواجد الإعلاميون فيها لإجراء مقابلات تلفزيونية مباشرة. وأكد خلف في حديث عبر الـ «MTV» أن «خطوتنا حرّكت الجمود القاتل، وهذا الاسترخاء غير المسؤول فرض علينا القيام بهذه الخطوة للخروج من الجمود الانتحاري».

من جانبها، قالت عون: «نحن في البرلمان لممارسة واجباتنا ونأمل أن يتحمّل النواب مسؤوليّتهم في انتخاب رئيس للجمهوريّة، وسنبقى هنا لحين افتتاح الدورات الانتخابيّة المتتالية».

وبدوره رأى النائب فراس حمدان أن «انتخاب رئيس للجمهورية ليس حلاً سحريًّا ولكنّه بداية لبدء تحريك العجلة على كلّ المستويات، والاعتصام النيابي في المجلس لا يتضمّن أيّ رسائل لأحد».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اضراب تحذيري لموظفي وزارة الاتصالات الثلثاء
التالى “الكرسي الخاوي”… شخصية العام 2022 في لبنان

معلومات الكاتب