ميشال فاضل يحيي ليلة ميلادية حالمة في طرابلس

تعيش مدينة طرابلس وكما في كل عام أجواء الفرح خلال فترة الأعياد المجيدة. تتحول مدينة تعجُّ بالحياة، فتنتشر زينة الأعياد في مختلف شوارعها الرئيسية وساحاتها كما تكثر الأنشطة المتنوعة طيلة هذه الفترة. هكذا تثبت طرابلس بما لا يقبل الشك أنها ملتقى العيش الواحد ليس بين أبنائها فحسب، بل بين أبناء كل المناطق اللبنانية بمختلف أطيافهم. 

بالأمس، شهدت المدينة ليلة ميلادية موسيقية كان نجمها الملحن والمؤلف الموسيقي ميشال فاضل الذي حط مع فرقته على مسرح "مركز العزم الثقافي - بيت الفن" في الميناء. ليلة حالمة من الموسيقى والفن والأغاني الميلادية وأغاني الزمن الجميل قدمها فاضل وفرقته في الحفل الذي حضرته فعاليات المدينة السياسية والروحية والاجتماعية والإعلامية يتقدمهم عقيلة الرئيس نجيب ميقاتي السيدة مي ميقاتي، راعي ابرشية طرابلس للموارنة المطران جورج بو جودة، راعي ابرشية طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الأورثوذوكس المطران افرام كرياكوس ممثلاً بالأب باسيليوس دبس، راعي ابرشية طرابلس والشمال للروم الملكيين الكاثوليك المطران إدوار ضاهر.

وألقى المدير العام لـ"مؤسسة ميقاتي" زياد ميقاتي كلمة قال فيها"ما تعيشه طرابلس من تناغم بين أبنائها، هو تناغم نابع من حالة السلام الداخلي في كل فرد منا، التي تجعل تجمع المجتمع الطرابلسي وتماسكه أكثر متانة وقوة.وان طرابلس ليست فقط قلعة صمود فحسب، بل منارة للأخوة والرحمة والسلام لجميع أبنائها، وأن العلاقة التي تجمع المسلمين والمسيحيين في مدينتنا هي علاقة تكامل عميقة عمق التاريخ، فالله اختار لنا كلبنانيين طرابلسيين أن ننعم في هذا الغنى الثقافي المتنوع".
ثم بدأ الفنان فاضل العزف، بمشاركة الكورال، مقدماً أغانيَ ميلادية، وباقة منوعة للسيدة فيروز، وأخرى للفنانة وردة الجزائرية، إضافة إلى مقطوعات موسيقية لبيتهوفن.

ختاماً، قدمت السيدة مي ميقاتي درعً تقدير للفنان ميشال فاضل من مصنوعات "مركز العزم الثقافي- بيت الفن". 


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى كنعان: المس بالبطريركية مس بلبنان… وجنبنا البلد كارثة ضرائبية في الموازنة

معلومات الكاتب