بعد حادثة بولا يعقوبيان.. أبو فاضل يسيء للمرأة اللبنانية ومواقع التواصل تشتعل!

بعد حادثة بولا يعقوبيان.. أبو فاضل يسيء للمرأة اللبنانية ومواقع التواصل تشتعل!
بعد حادثة بولا يعقوبيان.. أبو فاضل يسيء للمرأة اللبنانية ومواقع التواصل تشتعل!
أشعلت تغريدة للصحافي جوزيف أبو فاضل، موجة واسعة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي لم تهدأ نيرانها حتى الساعة. وفي آخر فصول ردود الأفعال على هذه التغريدة التي شارك أبو فاضل متابعيه بها قبل 3 أيام دعوة إلى التبليغ عن حساباته على مواقع التواصل بهدف طرده منها بشكل نهائي.

أبو فاضل الذي كان ردّ قبل فترة على مواقف للنائبة بولا يعقوبيان بكلام مسيء وذكوري، كان قال في تغريدته الجديدة: "أنا ضد أن تعطي الأم لأولادها الجنسية اللبنانية، كي لا يتغير وجه لبنان، ويصبح هناك أكثرية ديموغرافية على حساب لبنانيين آخرين فلتعطهم جنسية زوجها أو ترحل وأولادها إلى بلاده أما أسطوانة إعطاء المرأة الجنسية اللبنانية لأولادها فهذه سقطت للأبد لا توطين ولا تجنيس..!!!".

وفي سياق الردود على كلام أبو فاضل، غرّدت الصحافية في جريدة "الأخبار" زينب حاوي بالقول: "يجب أن تنظّم حملات تبليغ كبيرة على حسابات #جوزيف_ابو_فاضل تؤدي الى طرده نهائياً من مواقع التواصل، ولفظه عن الشاشات أيضاً #كفى".

ومن ناحيتها، علّقت الناشطة رنا زنتوت بتغريدة قالت فيها: "فرق كبير بين رجل يفتخر بالمرأة اللبنانية ومخلوق حقير يطالب برحيلها و أولادها عن #لبنان لمجرد انها تطالب بأبسط حقوقها بالمساواة المتمثلة بإعطائها الجنسية لأطفالها. شتان ما بين الرجال وأشباههم كالوضيع #جوزيف_أبو_فاضل".

بدورها، قالت ملاك: "مين انت حتي تعطي الحق لنفسك بأنك توافق او ترفض #joseph_ abu_fadel الكلام اللي انت قلته هذا تنمر بحق الام اللبنانية وأولادها اللذين لا يحملون الجنسية اللبنانية في حكي كتير بيوصفك بس بخجل اوصل لمستواه وقوله جوزيف ابو فاضل انت شخص عنصري ، متنمر، طائفي وبامتياز".

من جانبها، قالت هنادي المعلم على "فيسبوك": "جوزف ابو فاضل عنوان للعنصرية وقلة الفهم وعدم المساواة".

أمّا حملة "جنسيّتي حق لي ولأسرتي" فردّت على أبو فاضل بالقول: "مين سألك؟".

وينصّ قانون الجنسيّة الصادر خلال عام 1925 والمعدّل خلال 1960 على عدم قدرة الأمّ اللّبنانيّة المتزوّجة من أجنبي على إعطاء الجنسيّة لأولادها، علماً أنّ القانون يتيحُ للأم الأجنبيّة التي إستحصلت على الجنسيّة اللّبنانيّة بسبب الزواج من لبناني، بمنح الجنسيّة لأولادها الأجانب من زواج سابق، قبل زواجها بلبناني.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى كنعان: المس بالبطريركية مس بلبنان… وجنبنا البلد كارثة ضرائبية في الموازنة

معلومات الكاتب