هل يتنازل 'حزب الله' عن النواب الستة؟

هل يتنازل 'حزب الله' عن النواب الستة؟
هل يتنازل 'حزب الله' عن النواب الستة؟

بعدما كان مقررا أن تكون ولادة "حكومة العهد" الاولى مع نهاية هذا الاسبوع، وذلك بفعل المبادرة التي قام بها رئيس الجمهورية ميشال عون وساهم بإنجاحها اللواء عباس ابراهيم، والتي بدت وكأنها سلكت مسار التطبيق بشكل رسمي، عادت "العقدة السنية" التي كانت قد شارفت على الحلحلة، كي تشكل عقبة بوجه التأليف، فماذا حدث في الساعات الاخيرة؟ 

"لبنان 24" علم أن انقطاعاً في الاتصالات حصل بعد ظهر أمس بين النائب قاسم هاشم وباقي نواب "اللقاء التشاوري"، وذلك على خلفية تسميته لرجل الاعمال جواد عدرة ليكون ممثلا عن النواب الستّة في الحكومة، وقد ترجم هذا الانقطاع بغياب هاشم عن اجتماع هؤلاء في دارة النائب عبد الرحيم مراد في "عائشة بكار"، الأمر الذي وصفته مصادر اللقاء "بالمستغرب"، مشيرة الى ان أداء هاشم غير مفسّر على رغم تبرير غيابه عن الاجتماع بحجة الانشغال. 

 

وفي معلومات وردت لموقعنا، أن إسم زوجة جواد عدرة كان مطروحاً في بداية المشاورات من قبل الوزير جبران باسيل عن احد مقاعد الارثوذكس. وأفادت المصادر أن العلاقة الجيدة التي تربط عدرة بنجل الرئيس نبيه برّي وكذلك بالنائب أمين شرّي، اضافة الى انفتاحه على "التيار الوطني الحر" وتيار "المستقبل" تجعله الاكثر جدارة بالتمثيل، وذلك لقربه من جميع الأفرقاء، الا أن مصدراً مقرّباً من "حزب الله"، والذي رفض الخوض في تفاصيل تسمية عدرة، ألمح الى أن الاسم غير وارد بالنسبة اليهم، خصوصا أن الأخير لا يمثل سنّة 8 اذار على الاطلاق، مشيرا الى أن مواقف عدرة السياسية في مقالات سابقة نُشرت له في بعض المواقع الالكترونية تدل بما لا يقبل الشك على أنه لا يتوافق مع سياسة هذا الفريق بشكل فعلي! 

من جهة اخرى، اشارت أوساط سياسية إلى أن أسهم حسن مراد نجل النائب عبد الرحيم مراد ارتفعت في الساعات الاخيرة التي سبقت تسريب اسم جواد عدرة الى الاعلام، الا أن مصادر "بيت الوسط" تحدثت عن رفض الرئيس الحريري لبعض الاسماء المطروحة والإبقاء على اسم واحد لم تعلن عنه المصادر الى جانب اسم جواد عدرة قبل التشاور حول شخصية ثالثة، والتي على اساسها سترفع لائحة الاسماء الى الرئيس ميشال عون ليختار مع الرئيس المكلف وزيرا عن النواب الستة!

 

وفي سياق متصل، كشفت مصادر مقربة من "التيار الوطني الحر" أن كل الكلام الذي اثير حول تعقيدات اخرى في ما يخص تشكيل الحكومة هي مجرد اشاعات، مشيرة الى أن موضوع توزيع حقائب الدولة على الطوائف هو أمر تمت معالجته بالتنسيق بين الوزير جبران باسيل والرئيس سعد الحريري، مشيرة الى انه في حال تنازل "حزب الله" عما وصفته بالوقوف على خاطر حلفائه من السنة الممتعضين من تسمية عدرة، فإن الحكومة ستبصر النور في الساعات المقبلة والتي يرجح ان تكون بين يومي السبت والاحد على ابعد تقدير! 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى كنعان: المس بالبطريركية مس بلبنان… وجنبنا البلد كارثة ضرائبية في الموازنة

معلومات الكاتب