أخبار عاجلة
اقفال 270 محال ومؤسسة يستثمرها سوريون -
التطورات في الجنوب على طاولة قائد الجيش -
أماني: نسأل الله ان نسمع الأخبار السارة -

طرابلس قالت كلمتها!

طرابلس قالت كلمتها!
طرابلس قالت كلمتها!
كتب نبيل هيثم في صحيفة "الجمهورية": إنتهت الانتخابات الفرعية، والضجيج السياسي وغير السياسي الذي رافقها، بقي خارج صناديق الاقتراع، التي خالفت توقعات من راهنوا على ازدحام طرابلسي عليها لإكمال تمثيل عاصمة الشمال في مجلس النواب. والنتيجة الموضوعية لهذه الانتخابات، انّ كل المعنيين بها خسروا، وربحت المقاطعة.

صاحب العرس الانتخابي هو "تيار المستقبل". وقبل الزفّة الانتخابية بدت المكونات الطرابلسية الأخرى وكأنّها ام العروس، وعودها التي أطلقتها قبل أحد الانتخابات، لم تتسع لها الأرجاء الطرابلسية، بأنّها ستجهد لجعل الاستحقاق على الصورة التي ارادها صاحب العرس حاشداً.

ولكن، في يوم العرس ذاب الثلج وبان المرج، وبدا صاحب العرس وحيداً في عرس بلا معازيم، وبمعنى أدق عرس بحضور خجول، ومفاجأته كانت لا تُقاس حين تبيّن له انّهم ذهبوا بوعودهم بعيداً عن هذه المناسبة التي أُريد لها ان تكون سعيدة او مُسعدة لتيار "المستقبل"، الذي قدّم أقصى ما لديه لكي يجعله عرساً حاشداً عليه القيمة السياسية والمعنوية...

عملياً، قالت طرابلس كلمتها، بمعزل عمّن فاز او خسر في هذه الانتخابات. فهي على هزالة عدد المقترعين، قدّمت بانكفائها عن المشاركة في هذا الاستحقاق رسالة واضحة الى مكوناتها السياسية، انّها ليست مضبوطة على أمزجتهم، بل انّها محكومة لمزاجها العام الذي حملها على التصويت بالاعتكاف، علّه يكون مسموعاً اكثر من إسقاطه في صندوقة الاقتراع ليذوب فيها بلا أي مقابل.

لقراءة المقال كاملا اضغط هنا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ترجيح الخيار الرئاسي الثالث يتصدر جدول أعمال “الخماسية”

معلومات الكاتب