أخبار عاجلة
اقفال 270 محال ومؤسسة يستثمرها سوريون -
التطورات في الجنوب على طاولة قائد الجيش -
أماني: نسأل الله ان نسمع الأخبار السارة -

فرعية طرابلس... هذا ما فعلته!

فرعية طرابلس... هذا ما فعلته!
فرعية طرابلس... هذا ما فعلته!
ما لم تفعله الإنتخابات العامة في أيار الماضي فعلته التحضيرات الجارية على قدم وساق، وحتى اللحظة الأخيرة، للإنتخابات الفرعية في عاصمة الشمال، التي تحوّلت من مجرد إنتخابات عادية تنتهي بإعلان فوز أحد المرشحين عن المقعد السني الخامس في مدينة العلم والنور، إلى تزاحم المواقف، التي شدّدت على أهمية إيلاء العاصمة الثانية ما تستحقه من إهتمام رسمي، وأن يكون لها حصة في المشاريع الإنمائية توازي على الأقل نصف الحصة التي تذهب إلى بيروت، مع التشديد على أن طرابلس تعاني الأمرّين، ومنذ زمن طويل، من إهمال الدولة لها، وهي المؤهلة لأن تلعب دورًا إقتصاديًا محوريًا في المراحل الآتية، في ضوء ما يُخطط لمستقبل المنطقة الشمالية، بإعتبارها همزة الوصل الأقرب جغرافيًا بين لبنان وسوريا، خصوصًا في مرحلة الإعمار، حيث سيكون مرفأ المدينة نقطة جذب موعود.

وهذا الأمر يتطلب لفتة مباشرة من الدولة للمدينة، مع العلم أن في أدراجها الكثير من المشاريع الجاهزة، والتي لا تحتاج سوى إلى قرار جريء وحازم للبدء بالتنفيذ، خصوصًا أن الوعود هذه المرّة لن تبقى مجرد وعود تنتهي مع إنتهاء مفاعيل 14 نيسان، لأن قياداتها السياسية، وعلى رأسها الرئيس نجيب ميقاتي، الذي يولي المدينة وأهلها كل العناية ويبدي حرصه على أن تحصل على حقوقها الإنمائية، مجمعة على أن تكون المرحلة المقبلة مغايرة عن المراحل السابقة، وهم بدوا من خلال وحدة كلمتهم متعاونين لإيصال كلمة الطرابلسيين إلى كل لبنان، ولممارسة الضغط اللازم لكي ترى المشاريع الإنمائية النائمة النور من جديد، ولكي تُنفض عنها الغبائر.

ما فعلته فرعية طرابلس لم تستطع أن تفعله المبادرات الفردية السابقة، على أهميتها، وهي التي وحدّت كلمة المدينة حول أحقية أن تنال ما لم تنله في السابق، على رغم المحاولات الجدّية المتكررة، التي أجهضتها الحروب المفتعلة، والتي سيطرت عليها الذهنية الميليشياوية، والتي كانت متمثلة بـ"قادة المحاور".

فما بين اليوم والأمس فارق كبير، في التوجهات والإرادات، بإعتبار أن لا خلاف بين مكونات المدينة على أولوية الإنماء والتطوير والتحديث، وهذا ما حرص الرئيس ميقاتي على تعميمه كثقافة ملزمة لكل من تربطه بعاصمة الشمال علاقة تاريخية وحضارية، إذ أن الإنتخابات ليست سوى محطة عبور من ضفة إلى أخرى، ومن عقلية الإستئثار إلى عقلية الإنفتاح، لكي يعود وجه "الفيحاء" مشرقًا كما كان، وهي المدينة التي عاشت صيغة العيش الواحد بين جميع أبنائها بكل تفاصيلها وتقاليدها.

قد يكون موعد الإنتخابات الفرعية، التي تصادف مع إحتفال أهل المدينة بعيد الشعانين، أكثر من صدفة، لما لهذا الإحتفال من رمزية في الوجدان الطرابلسي، وهو لا شك سيكون فاتحة خير لمدينة التعايش المقبلة على فصح، عسى أن يحمل في بشائره ما يبلسم الجراح، ويكون البداية لعودة طرابلس إلى عزّها وإزدهارها وعمرانها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ترجيح الخيار الرئاسي الثالث يتصدر جدول أعمال “الخماسية”

معلومات الكاتب