أخبار عاجلة
حوت نافق على شاطئ صور -
إضرابٌ تحذيريٌ في الجامعة اللبنانية -
جنبلاط لجرمانوس: تحليلك متسرّع -
برّي لـ”الخماسية”: شكرًا… ولكن! -

حواط: ننسق الأمن مع البلديات… ولإجراء الانتخابات واستثناء الجنوب كما في الامتحانات!

شدد عضو تكتل الجمهورية القوية النائب زياد حواط، اليوم الأربعاء، على أن كل سوري يزور سوريا يجب أن أن يُمنع من العودة إلى لبنان، مؤكدًا أن “القوات اللبنانية” لن تقبل بتهديدها بعد اليوم، متوجهًا إلى حزب الله بالقول: “أعلى ما في خيلكم أركبوه!”

وحول جريمة قتل منسق جبيل في حزب القوات اللبنانية باسكال سليمان، قال حواط في حديث لبرنامج حوار المرحلة مع الإعلامية رولا حداد عبر الـLBCI إن “لبنان بيئة حاضنة للاغتيال، والجريمة نُقلت live لأن المغدور كان على تواصل مع صديقه، وتم تعميم رقم لوحة السيارة ومع ذلك سرح القاتلون في لبنان وانتقلوا إلى سوريا”.

إلى ذلك، شدد على أن “القوات تقف إلى جانب القوى الامنية ونقدر جهودهم ولكن كيف لسيارة ان تتنقل مدة 15 ساعة في لبنان وبعدها تنتقل إلى سوريا من دون أن يوقفها أي حاجز؟ ما حصل مع باسكال سليمان “غريب عجيب”، ولا عتب على قائد الجيش لكن عتبنا على الوضع السائد، ونحن لا نستثمر في قضية استشهاد باسكال، والجريمة “ما رح تقطع””.

ولفت حواط إلى أن “عصابة السرقة لا تقتل”، سائلًا: “لماذا أخذ الخاطفون باسكال سليمان إلى القصير؟ من يقتل بهدف السرقة ويأخذ الجثة معه إلى سوريا؟ ومن يسيطر على هذه المنطقة ومن سهّل تهريبهم عبر الحدود؟ لو كان القضاء صارمًا وحازمًا أكان ملف جو بجاني وغيره من الشهداء فارغًا؟ من حقنا كلبنانيين أن نسأل ونحقق في قضية اغتيال سليمان، والتجارب في القضاء مع غادة عون غير مشجعة ولكن نأمل أن تفاجئنا وأنا أؤمن ألا خلاص للبنانيين إلا بقضاء صارم وبكل جريمة نرى القضاء متلكئا”.

وأشار إلى أن “وفدا قواتيا من محامين ومسؤولين يتابع قضية سليمان مع الأجهزة الأمنية”، مضيفًا: “أنا لم أطّلع على تفاصيل التحقيق ولكن أشدد وأعيد أن السارق لا يرتاح على الحواجز الأمنية وينقل الجثث إلى سوريا”.

إضافة إلى ذلك، أكد حواط أن “التحقيق غير كافٍ وليس مقنعًا حتى اليوم، والنيابة العامة تتابع التحقيقات ونحن ما زلنا نؤمن بما تبقى من هذه الدولة”.

وشدد على أن “شيعة جبيل ليسوا بحاجة إلى أحد لحمايتهم بل “هني بيحموا حالهم”، ونحن نضعهم “برموش العين”، نحن مشكلتنا مع من خطف لبنان ويحمل السلاح غير الشرعي، وليس مع شيعة لبنان”، شاكرًا “الجبيليين على موقفهم نتيجة مقتل سليمان من إقفال للأسواق والحداد والمشاركة في التحركات، وجبيل نموذج للعيش المشترك ونفتخر بهذا الامر”.

واعتبر أن “ما قبل باسكال ليس كما بعده ومن غير المسموح أن يسرح ويمرح السوري في البلد، والبلديات والأجهزة الامنية تتحمل مسؤولية كبيرة اليوم في مكافحة هذا الفلتان”.

إلى ذلك، أعلن حواط أن “بلديات جبيل امهلت السوريين غير الشرعيين 10 ايام لكي يرحلوا، ولن نقبل أن تبقى البلدات والقرى سائبة فإذا الأجهزة الأمنية غير قادرة على هذا الحمل فالبلديات جاهزة للتعاون”.

وأوضح أن “لبنان اصبح مستباحا للموساد ولغيره، ومحمد سرور كان يرسل التحويلات إلى منظمات في الخارج من دون أي رادع أيضا”، مطالبًا بوجود عدة مطارات في لبنان.

إلى ذلك، قال حواط: “أملنا في لبنان دائم والقيامة آتية بالرغم من جو الاستسلام الذي يحاولون بثه، وهناك مناخ مشرع في لبنان وهو السلاح غير الشرعي والدويلة المسيطرة على البلد هي الحاكمة والبؤر الأمنية التي ممنوع أن يدخلها أي جهاز أمني منتشرة”.

ورأى أن “تحلل الدولة والهشاشة تدل على أن هناك نية لضرب الدولة ومؤسساتها، والقوات سعت إلى التمديد لقائد الجيش لحماية اللبنانيين إيمانًا منا ان هذه المؤسسة الوحيدة اليوم التي تحمي لبنان”، مضيفًا: “نحن نسعى إلى قضاء عادل ونزيه، وليس إلى الفتنة، وهجوم أمين عام حزب الله حسن نصرالله علينا سببه مشكلتنا مع سلاحه ومطالبتنا بنزعه، و”نحنا قدّ المواجهة ضد الحزب””.

كما توجه حواط لحزب الله قائلًا: “”أعلى ما في خيلكم أركبوه!” ونحن لن نقبل بعد اليوم بتهديدنا عند كل مشكلة، ليلتزم الحزب بمقولة لبنان أولًا ولا أقبل أن يقول حزب موجود في لبنان إنه يتلقى الدعم من إيران فأنا أريد حزبًا لبنانيًا فعلًا”.

وأشار إلى أن “خطابات ومواقف رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل “مضحكة”، فهو كان الآمر والناهي في لبنان إلى جانب حليفه الحزب، وفي هذا الوقت انهار لبنان، ومع ذلك يتهم الجميع بما هو فعله”.

علاوة على ذلك، سأل حواط: “لم لا تساعد الدول السوريين في بلدهم؟ ليذهبوا إلى سوريا ومن لا يريد الذهاب فليقوموا بإرساله إلى دولة غير لبنان، نحن بحاجة فقط إلى 300 الف سوري عامل، والـ 3 مليون الباقون، عليهم الذهاب”.

وشدد حواط على أن كل لاجئ سوري يزور سوريا يجب ان يمنع من العودة إلى لبنان، لأنه فقد صفة اللاجئ، اما الملاحقين من النظام يمكن النظر بوضعهم، وممنوع توظيف أي سوري لا يحمل إجازة عمل شرعية تحت طائلة محاسبة رب العمل”.

وتعليقًا على انتقاد باسيل للقوات في ملف السوريين، قال: “”إسمع تفرح.. جرب تحزن مع جبران باسيل!” و”كترة الحكي” لا توصلنا إلى اي مكان”.

من ناحية أخرى، قال حواط: “البلديات شبه معطلة ومترهلة وعليها ضغط كبير، ومع ذلك عليها الاهتمام بالسوريين والبنى التحتية وغيرها من الامور الحياتية اليومية، وليتفضل باسيل ويقف ضد التمديد، كما فعل عندما مددنا لقائد الجيش”، مؤكدًا على أن “الانتخابات البلدية ضرورة وطنية وسنواجه التمديد”.

وسأل: “لم لا نفصل الجنوب عن باقي المناطق اللبنانية في الانتخابات البلدية كما حصل في الامتحانات الرسمية؟”

وتابع: “مولوي أبلغني أن وزارة الداخلية جاهزة لخوض الانتخابات البلدية، والالتزام بالمواعيد الدستورية هو الاهم وليتحمل كل ناخب مسؤولية خياره”.

هناك من يعتمد سياسية تدمير البلد ونرفض التمديد للبلديات لأن معظم المجالس منحلة، وأنا مع المشاركة في الجلسة التشريعية من أجل منع التمديد للمجالس البلدية

وأوضح أن “نظام الفدرالية معتمد في أغلب دول العالم وتخوين من يطالب بها ممنوع والحزب أول من يطبق الفدرالية، والفدرالية هي الحل الأنسب للمرحلة المقبلة، وإذا لم نستطع تطبيقها فلنتّجه إلى اللامركزية الموسعة مندمجة مع الحياد الإيجابي”.

وأشار إلى أن “حزب الله يمارس الفيديرالية في مناطقه حيث لديه قرض الحسن والمؤسسات التربوية، واللامركزية الموسعة أساسية وهي ضمن الطائف والدستور ولكن يجب ان تترافق مع حياد إيجابي، وقرار السلم والحرب يجب أن يكون بيد الدولة ونرفض السلاح غير الشرعي وسنظل نطالب بنزعه”.

وفي السياق، أكد حواط أن “الوقت اليوم غير مناسب للانتخابات الرئاسية، وطالما الحزب مرتاح لنتائج الانتخابات والتيار أمّن مقاعده، فليتفضّلوا إلى إجراء الانتخابات”.

ولفت إلى أن “المجتمع الدولي حريص أكثر من خاطفي البلد على انتخاب رئيس، ولم تحن ساعة انتخاب الرئيس بعد، والقائمين على هذا البلد يراهنون على التسوية الكبرى الآتية لانتخابه”.

وأضاف: “اقترحنا اسما غير اسم رئيس حركة الاستقلال النائب ميشال معوض عندما رأينا اننا لم نصل إلى اتفاق عليه، أي اننا غير متمسكين بأي اسم ومنفتحون فقط من أجل انتخاب رئيس، ولكن في المقابل الحزب يتمسك بفرنجية، الذي أكنّ له الاحترام ولكن ارفض مبادئه وافكاره”.

إلى ذلك، اعتبر حواط أن “باسيل تفصيل صغير باللعبة فالحزب لن يتخلى عن دعم فرنجية”، متسائلًا: “لماذا انتخبنا بري من دون حوار؟ نحن نرفض الحوار لاننا لن نصل إلى اي اتفاق في ظل تمسك الطرف الآخر بمرشحه”.

وتابع: “قال الثنائي ان المسيحيين لن يتفقوا على مرشح باعتبار ان هذا المشكل مسيحي-مسيحي، وعندما اتفق المسيحيون على اسم جهاد أزعور انسحبوا من الجلسة وأفقدوا الجلسة النصاب”.

وتحدث حواط عن الرد الإيراني، قائلًا: “من يبلغ الدول المحيطة بالهجوم لا تكون حربًا، وما حصل مجرد “مسرحية” لحفظ ماء الوجه”.

كما شدد على أن “الحياد يخدم القضية أكثر من الدخول في حرب، ولكن للاسف فإن الحزب قام بإقحامنا في حرب لا دخل لنا بها، ولا أرى حربا شاملة في المنطقة بل هناك ترتيب وتسويات يتم تركيبها و”حرام” لبنان مؤسف وضعه اليوم”.

وأعلن حواط أنه “هناك احتياطات امنية مشددة على نواب وكوادر القوات، ونحن لا نريد الامن الذاتي بل نريد وجود قوي للبلديات”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ياسين: لن ندخر جهداً لمواجهة التحدّيات
التالى ترجيح الخيار الرئاسي الثالث يتصدر جدول أعمال “الخماسية”

معلومات الكاتب