أخبار عاجلة
جريحان في حادث تصادم -
مفتاح الحل تطبيق الدستور -

الرّواية الكاملة لاحتجاز “اليونيفيل” من قبل “الحزب”

كتب يوسف دياب في “الشرق الأوسط”:

تجدد الاعتداء على أفراد قوة الطوارئ الدولية «اليونيفيل» العاملة في جنوب لبنان، لكنه طال هذه المرّة دورية تابعة للكتيبة الإندونيسية في ضاحية بيروت الجنوبية، وتحديداً منطقة «حيّ السلم» المتاخمة لمطار رفيق الحريري الدولي.

وقد تقاطعت المعلومات عن أن الدورية دخلت الضاحية «عن طريق الخطأ»، وأن معترضيها اقتادوها إلى مقرّ اللجنة الأمنية الواقعة تحت سلطة «حزب الله»، وأخضعوا عناصرها للتحقيق والتفتيش، قبل أن يتدخل الجيش اللبناني، وينقلهم إلى أحد مقراته في المنطقة. وقال مصدر أمني لبناني لـ«الشرق الأوسط» إن الدورية كانت تتجه من الجنوب نحو بيروت بالاعتماد على خرائط «غوغل» التي أخذتها في طريق مختصرة عبر الضاحية بسبب زحمة السير.

وأعلنت كانديس آرديل، نائبة مدير مكتب «اليونيفيل» الإعلامي، أن «آلية تابعة لبعثة حفظ السلام كانت في رحلة لوجيستية روتينية إلى بيروت، الليلة الماضية (ليل الخميس)، انتهى بها الأمر أن وصلت إلى طريق غير مخطط لها»، لافتة إلى أنه «جرى إيقاف السيارة واحتجاز حفظة السلام من قبل أفراد محليين، وأُطْلِقَ سراحهم في ما بعد».

وقالت آرديل: «بالإضافة إلى حرية الحركة داخل منطقة عمليات (اليونيفيل)، يتمتع حفظة السلام بالحرية والتفويض من الحكومة اللبنانية للتنقل في جميع أنحاء لبنان لأسباب إدارية ولوجيستية، وحرية الحركة هذه ضرورية لتنفيذ القرار 1701».

وأعادت الحادثة إلى الأذهان الاعتداءات التي طالت القوات الدولية في السنتين الأخيرتين، والتي ألحقت إصابات بأفراد منها، كان آخرها مقتل الجندي الآيرلندي شون روني (23 عاماً)، وإصابة رفاقه الثلاثة بجروح خطيرة في منطقة العاقبية (جنوب لبنان)، وأدت إلى توتير العلاقة مع «اليونيفيل»، حيث جرى توقيف شخص واحد من المتورطين بالحادثة، ثم أطلق بعد سنة من توقيفه.

وعلّق مصدر أمني لبناني على حادثة حيّ السلم، جازماً بأن «الدورية دخلت الضاحية الجنوبية عن طريق الخطأ». وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن الجيش اللبناني «تدخل سريعاً، واصطحب الدورية التي احتجزها مدنيون إلى مركز تابع لمخابرات الجيش، قبل أن تعود إلى مقرّ عملها في الجنوب»، مشيراً إلى أن الدورية «انتقلت إلى بيروت من ضمن مهمّة إدارية وليس هناك أي بُعد أمني، خصوصاً أن تحركات القوات الدولية، سواء في نطاق عملها في الجنوب، أو خلال تنقلاتها خارج هذه المنطقة، تبقى على تنسيق دائم من الجيش اللبناني».

ودائماً ما تسارع قوات حفظ السلام إلى توضيح أسباب وجودها في أي منطقة يقع فيها إشكال مع مدنيين أو حزبيين، وتجري قيادتها اتصالات بالجيش اللبناني، خصوصاً أن العمل مع الأخير يأتي في سياق مهمّة مشتركة، وتنفيذاً لمندرجات القرار 1701.

وجزم مصدر مقرّب جداً من قوات «اليونيفيل»، بأن «دخول الدورية إلى الضاحية الجنوبية حصل عن طريق الخطأ، لكون منطقة حيّ السلّم قريبة جداً من مطار بيروت». وأكد لـ«الشرق الأوسط»، أنه «لا يمكن أن تكون العملية مقصودة، خصوصاً أن دوريات (اليونيفيل) تأخذ احتياطاتها في الجنوب، وتحاول تلافي الخطأ، ولا يعقل أن تتعمّد دخول الضاحية الجنوبية لدوافع أمنية».

وأشار المصدر الذي رفض ذكر اسمه، إلى أن دوريات الأمم المتحدة في مناطق الجنوب باتت محدودة جداً ومعقّدة، في ظلّ التدهور الأمني وارتفاع وتيرة العمليات العسكرية ما بين «حزب الله» وإسرائيل. وقال: «تعرف قيادة «اليونيفيل» ووحداتها من كلّ الجنسيات، حساسيّة الوضع بالنسبة للناس في هذه المرحلة، وتقدّر الأمور بمسؤولية كبيرة».

وتمنى المصدر المقرب من «اليونيفيل» أن «لا تتكرر مثل هذه الحوادث، وألا يكون العناصر الدوليون الموجودون في الجنوب، ويتحمّلون المخاطر، عرضة للاعتداء والاستهداف».

ومن جهته، اعتبر الباحث السياسي قاسم قصير، المطلع على أجواء «حزب الله»، أن «أسباب دخول الدورية إلى الضاحية باتت واضحة، أي عن طريق الخطأ». وأوضح لـ«الشرق الأوسط»، أن «ردّ فعل الناس تجاهها والاعتراض عليها هو تصرّف طبيعي في ظروف غير طبيعية». وشدد على أنه «ليس ثمّة عداء بين سكان الضاحية الجنوبية وقوات (اليونيفيل)، لكن الحذر مفهوم، خصوصاً أننا في مرحلة بالغة الدقّة».

جدير بالذكر أن انتشار قوات «اليونيفيل» في جنوب لبنان، يأتي تنفيذاً للقرارات الدولية، لا سيما القرار 1701، وبموافقة الحكومة اللبنانية، إلّا أن دورها أثار دائماً حساسية مفرطة لدى «حزب الله» وجمهوره، لذلك تكررت الاعتداءات التي تتعرض لها هذه القوات، وزادت نسبتها في العامين الأخيرين. ففي شهر يناير (كانون الثاني) 2022، تعرضت دورية لـ«اليونيفيل»، في بلدة شقرا الجنوبية، للاعتداء بحجة قيامها بالتقاط صور داخل البلدة، وجاء الاعتداء بعد ساعات قليلة من مغادرة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، لبنان مختتماً زيارة استمرت 4 أيام، طالب خلالها بـ «تحول (حزب الله) إلى حزب سياسي كبقية الأحزاب».

وبعد أسبوع واحد، تكرر المشهد في بلدة بنت جبيل، بحجّة تصوير المنطقة التي تعدّ أحد معاقل «حزب الله»، ودعت «اليونيفيل» السلطات اللبنانية إلى «إجراء تحقيق سريع وشامل، ومحاكمة جميع المسؤولين عن هذه الجرائم»، لافتة إلى أنه «على عكس المعلومات المضللة التي يجري نشرها، لم يكن جنود حفظ السلام يلتقطون الصور، ولم يكونوا في ملكية خاصة، بل كانوا في طريقهم للقاء زملائهم في القوات المسلحة اللبنانية للقيام بدورية روتينية».

وفي منتصف شهر ديسمبر (كانون الأول) 2022، تعرّضت دورية آيرلندية تابعة لقوات حفظ السلام لاعتداء مسلّح في بلدة العاقبية الجنوبية، حيث هاجم مسلّحون الدورية التي ضلّت الطريق، وكانت متجهة إلى بيروت، وأطلقوا النار عليها، ما أدى إلى مقتل أحد أفرادها على الفور وإصابة رفاقه الثلاثة بجروح بليغة وتحطيم الآلية، كما تعرّضت في الوقت نفسه دورية آيرلندية لهجوم على الطريق الدولية في الجنوب، وسمح تدخل الجيش اللبناني بتحريرها، وإنقاذ طاقهما.

وفي أواخر ديسمبر 2023، تعرضت قوة حفظ السلام الدولية في جنوب لبنان لاعتداءين خلال أقل من 24 ساعة، استهدفا الوحدتين الفرنسية والإندونيسية، ما أدى لإصابة أحد الجنود الدوليين، حيث هاجمت مجموعة من الشّبان دورية تابعة للكتيبة الإندونيسية في بلدة الطيبة، ما أدى لإصابة أحد الجنود، كما اعترض شبان أيضاً دورية فرنسيّة على الطريق العام في بلدة كفركلا، وأقدموا على تطويقها وضرب الآلية بقطع حديدية. وأدى تدخل الجيش اللبناني والاتصالات التي أجريت مع جهات حزبية إلى السماح لها بالمغادرة إلى مقرّ الكتيبة الفرنسية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بري “المستاء” يلتزم الصمت ولا يساجل الراعي

معلومات الكاتب