أخبار عاجلة
جريحان في حادث تصادم -
مفتاح الحل تطبيق الدستور -

استخدام الأواني البلاستيكية في الميكرويف.. هل يعد خيارا آمنا؟

استخدام الأواني البلاستيكية في الميكرويف.. هل يعد خيارا آمنا؟
استخدام الأواني البلاستيكية في الميكرويف.. هل يعد خيارا آمنا؟

يعتمد الكثير من الأشخاص على الميكروويف لإعداد وجبات سريعة عند الضرورة أو تسخين الأكل بشكل سريع، وعلى الرغم من أن هذا أمر جيد، إلا أن هناك عادة واحدة يمكن أن تكون خطيرة على صحتنا، وهى استخدام الأوانى البلاستيك في الميكروويف.

  وقال الدكتور سوراب سيثي، طبيب الجهاز الهضمي في جامعة هارفارد الأميركية إن وضع الطعام في الميكروويف في حاويات بلاستيكية يمكن أن يؤدي إلى التلوث.

وأضاف: أنه من الأفضل استخدام الأوعية الزجاجية عند طهي الطعام في الميكروويف.

 وقال إن خطر وضع الطعام في الميكروويف يعتمد على نوع الحاوية التي يوجد بها الطعام، حيث تحتوي العديد من المواد البلاستيكية على مركبات تعطل الهرمونات مثل مادة BPA، والتي يمكن أن تلوث طعامك عند تسخينها.

 يُعرف BPA أيضًا باسم ثنائي الفينول A وهو مادة كيميائية مهمة تؤدي إلى اختلال الغدد الصماء.

 هناك حاليًا قلق متزايد بشأن الآثار الصحية المحتملة لـ BPA على الدماغ وغدة البروستاتا لدى الأجنة والرضع والأطفال.

 كما أشارت الأبحاث إلى وجود صلة محتملة بين مادة BPA وزيادة ضغط الدم والسكري من النوع 2 وأمراض القلب والأوعية الدموية.

 وقالت الدكتورة شيلا ساتيانارايانا، أستاذة طب الأطفال بجامعة واشنطن، في حديثها إلى Science Line: "كانت هناك العديد من التجارب التي تفيد بأن تسخين السوائل أو الأطعمة في المواد البلاستيكية التي تحتوي على هذه المواد الكيميائية سيزيد بالتأكيد من تعرضك لها ولهذا السبب لا نوصي بوضع المواد البلاستيكية في الميكروويف.

 وعن طريقة عمل الميكروويف قال الدكتور سيثي أن أجهزة الميكروويف تقوم بتحويل الكهرباء إلى موجات كهرومغناطيسية، مما يحفز الجزيئات الموجودة في الطعام لتسخينها".

 وأضاف "تنتج الموجات الدقيقة إشعاعات غير مؤينة، على غرار هاتفك المحمول، مما يعني أنها لا تملك طاقة كافية لتأين الذرات أو الجزيئات."

 في الأساس، هذا النوع من الإشعاع ليس قويًا بما يكفي للتأثير بشكل مباشر على بنية الذرات أو إتلاف الحمض النووي - مما يعني أنه آمن للبشر.

 ومع ذلك، فإن التعرض لمستويات عالية من الإشعاع غير المؤين يمكن أن يكون خطيرًا، ولكن هذا لا ينطبق إلا على الأشخاص في مكان العمل الذين يعملون على مصادر كبيرة من أجهزة وأدوات الإشعاع غير المؤين.

 وأوضح الدكتور سيثي: "تشير الدراسات إلى أن الميكروويف يحتفظ بالعناصر الغذائية بشكل جيد، وغالبًا ما يكون أفضل من طرق مثل القلي".

( اليوم السابع)

Advertisement

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب