كيف يمكن الاستفادة من المشاعر السلبية؟

كيف يمكن الاستفادة من المشاعر السلبية؟
كيف يمكن الاستفادة من المشاعر السلبية؟
في مختبر علوم المشاعر في قسم علم النفس بجامعة تكساس، درس باحثون كيف تؤثر أحاسيس مثل الغضب والملل على الأشخاص، بحثاً عن طرق تعمل بها هذه المشاعر بشكل مفيد.

وأظهر البحث أن العواطف ليست جيدة أو سيئة بشكل موحد بالنسبة للناس. وبدلاً من ذلك، قد تؤدي المشاعر المختلفة إلى نتائج أفضل في أنواع معينة من المواقف.

Advertisement


وبحسب "مديكال إكسبريس"، تعمل المشاعر مثل السكين السويسري، حيث تكون الأدوات العاطفية المختلفة مفيدة في مواقف معينة.

ويشرح فريق البحث: "يمكن أن يعمل الحزن بشكل مختلف، عندما يكون هناك احتمال لتجنب الفشل إذا ساعد الآخرون".

وفي هذه المواقف، يميل الناس إلى البكاء ويمكن أن يشعروا بزيادة في الإثارة الفسيولوجية، مثل سرعة ضربات القلب ومعدلات التنفس. فالتعبير عن الحزن، من خلال الدموع أو لفظياً، له فائدة في تجنيد أشخاص آخرين لمساعدتك في تحقيق أهدافك.

الغضب
ووفق موقع "ذا كونفيرسيشن"، تقول الباحثة هيثر لينش: "يحدث الغضب عندما يدرك الناس أنهم يخسرون هدفاً أو نتيجة مرغوبة، ولكن يمكنهم تحسين الوضع عن طريق إزالة شيء ما في طريقهم".

وقد تكون العقبة ظلماً ارتكبه شخص آخر، أو قد يكون جهاز كمبيوتر يتعطل بشكل متكرر أثناء محاولة إنجاز العمل. بمجرد استثارة الغضب يرتد بـ "الاستعداد للعمل"، وتركيز التفكير على التغلب على العائق.

القلق
ويحدث القلق عندما يدرك الشخص وجود تهديد محتمل. قد يكون هذا بمثابة إلقاء خطاب أمام جمهور كبير، حيث قد يؤدي الفشل إلى تعريض احترام الذات للخطر، أو قد يمثل تهديداً جسدياً للشخص أو لأحبائه.

ويرتبط القلق بالاستعداد للاستجابة للخطر، أي أن القلق يهيئ الجسم للعمل، مما يحسن الأداء.

أما الملل فقد يكون مرحلة للبحث عن خروج من مأزق عدم الاستجابة العاطفية للوضع الحالي.

فعندما تتلاشى السعادة بالسيارة الجديدة، ولا يصبح التواجد في حفلة كبيرة مثيراً للاهتمام، يعني ذلك أن الشخص بحاجة إلى إجراء تغيير.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى طرق طبيعية لعلاج الإمساك.. تعرّف عليها

معلومات الكاتب