هكذا تلاعب دكتاتور إسبانيا بتوقيت بلاده تعاطفاً مع هتلر

خلال فترة الحرب الأهلية الإسبانية، والتي استمرت ما بين عامي 1936 و1939، تلقى الدكتاتور الإسباني فرانسيسكو فرانكو (Francisco Franco) دعماً هاماً ساهم في حسم الحرب بشكل نهائي، من كل من ألمانيا وإيطاليا، حيث لم يتردد كل من أدولف هتلر (Adolf Hitler) وبينيتو موسوليني (Benito Mussolini) في دعم قوميي إسبانيا بشتى السبل لإسقاط الجبهة الجمهورية، والتي كانت مدعومة من قبل الاتحاد السوفيتي.

صورة للدكتاتور الإسباني فرانكو

ووافقت ألمانيا على إرسال فيلق الكوندور (Condor Legion)، المتكون من نحو 7 آلاف عنصر، نحو إسبانيا بينما لم يتردد موسوليني في إرسال كتيبة بأكملها بلغ قوامها 45 ألف عسكري لدعم فرانكو، كما أقدم سلاح الجو الألماني على شن العديد من الغارات الجوية بإسبانيا.

خريطة إسبانيا

وخلال الحرب العالمية الثانية والتي اندلعت عقب غزو القوات الألمانية للأراضي البولندية مطلع شهر أيلول/سبتمبر سنة 1939، تمكن الدكتاتور الإسباني فرانسيسكو فرانكو من إبقاء بلاده خارج النزاع العالمي وفي المقابل وافق الأخير على إرسال فرقة من المتطوعين، حملت لقب الفرقة الزرقاء (División Azul)، لدعم الألمان على الجبهة الشرقية.

صورة تجمع بين أدولف هتلر و فرانسيسكو فرانكو خلال أحد اللقاءات

ومن أجل إظهار دعمه للجانب الألماني أقدم دكتاتور إسبانيا فرانسيسكو فرانكو يوم 16 من شهر آذار/مارس سنة 1940 على اتخاذ قرار غريب أذهل العالم تلاعب من خلاله بالوقت، وأسفر عن نتائج سلبية على حياة الشعب الإسباني.

خريطة توضيحية تبرز المناطق الزمنية بأوروبا

وعقب قرار فرانكو، أقدمت إسبانيا في حدود الساعة الحادية عشرة ليلا يوم 16 من آذار/مارس سنة 1940 على إضافة ساعة لتوقيتها لتمر بذلك مدريد مباشرة نحو يوم 17 من شهر آذار/مارس 1940. من خلال هذا القرار الغريب، والذي تم على إثره التخلي عن التوقيت القديم، سعى فرانكو إلى إظهار تعاطفه مع الألمان، حيث أضيفت هذه الساعة ليكون وقت مدريد مشابها لوقت برلين وبالتالي تخلى الدكتاتور الإسباني عن التوقيت السابق والذي كان شبيها بتوقيت لندن ولشبونة المعادل لتوقيت غرينتش.

جانب من الجنود الألمان المنتمين لفرقة الكوندور التي شاركت بالحرب الأهلية الإسبانية

وأسفر هذا القرار الغريب، والذي لا يزال ساري المفعول إلى يومنا الحاضر، عن تغييرات عديدة على نمط حياة الشعب الإسباني. فعلى حسب التوقيت الجديد، أصبح موعد شروق وغروب الشمس متأخرا، وبالتالي كان من العادي أن يتوجه الناس إلى أعمالهم في الظلام الدامس خلال الفترة الصباحية، فبأقصى الشمال الغربي للبلاد كان موعد شروق الشمس خلال الفترة الشتوية عند الساعة التاسعة صباحا. أيضا، أدى قرار فرانكو إلى اضطراب توقيت الغداء والراحة لدى الشعب الإسباني.

خريطة توضيحية تبرز المناطق الزمنية بالعالم

وكان وقع قرار فرانكو كارثيا على إقليم غاليسيا (Galicia) الواقع في أقصى الشمال الغربي لإسبانيا، فخلال تلك الفترة كان توقيت هذا الإقليم مشابها لتوقيت البرتغال وبسبب تغيير توقيت البلاد أصبح موعد غروب الشمس صيفا في هذا الإقليم عند حدود الساعة العاشرة ليلا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى واشنطن تعترف: الحرب الأوكرانية مفيدة للاقتصاد الأمريكي