من هو يحيى موسى العقل المدبر لقتل نائب عام مصر السابق؟

من هو يحيى موسى العقل المدبر لقتل نائب عام مصر السابق؟
من هو يحيى موسى العقل المدبر لقتل نائب عام مصر السابق؟

بعد أن أعدمت السلطات المصرية فجر أمس الأربعاء 9 إخوان مدانين بالمشاركة في اغتيال النائب العام السابق المستشار هشام بركات، تنفيذا للحكم النهائي والبات من محكمة النقض بإعدامهم، مازالت مصر تواصل ملاحقة باقي المنفذين للعملية والمحرضين عليها والمنفذين لها الفارين إلى قطر وتركيا.

ويأتي على رأس هؤلاء العقل المدبر للعملية، وهو الطبيب يحيى موسى الهارب إلى تركيا، والذي يقف وراء تفجيرات الكنائس أيضا.

ووفقا لما يقوله مصدر أمني لـ"العربية.نت" فإن جميع المتهمين والمدانين في القضية، وتحريات الأمن الوطني، أكدت أن يحيى موسى هو الذي أعد وخطط ودبر واختار المجموعات المنفذة للعملية، وحدد دور كل مجموعة على حدة، وزودهم بالأموال اللازمة لشراء المتفجرات، تنفيذا لتعليمات قادة الإخوان بقتل النائب العام السابق انتقاما منه لإحالته قضايا الإخوان إلى محاكم الإرهاب.

واعترف المدانون التسعة الذين تم إعدامهم أمس وهم أحمد طه، وأبوالقاسم أحمد، وأحمد جمال حجازي، ومحمود الأحمدي، وأبوبكر السيد، وعبد الرحمن سليمان، وأحمد محمد، وأحمد محروس سيد، وإسلام محمد، بدور يحيى موسى في العملية.

وقال المتهم أحمد جمال أحمد محمود حجازي واسمه الحركي عمر وهو طالب بكلية العلوم، جامعة الأزهر، إنه طلب من المسؤول عن الإخوان داخل جامعة الأزهر، واسمه الحركي أدهم المشاركة في العمليات النوعية للجماعة، وبدوره قام الأخير بتوصيله لطالب إخواني يدعى إبراهيم هيكل ومن خلاله تم الاتصال بيحيى موسى في تركيا عن طريق الإنترنت، وتوطدت علاقته به، وبعدها كان موسى يحدد له مهامه ومنها القيام بعدة عمليات رصد لبعض الشخصيات تمهيداً لاستهدافهم في عمليات إرهابية، بينهم إعلاميون والنائب العام السابق.

واعترف مدان آخر من الذين تم إعدامهم أمس وهو أبو القاسم أحمد علي وكان دوره تصوير عملية اغتيال النائب العام وإرسال الفيديو ليحي موسى، وكان دوره في العملية بناء على تكليفات موسى، شراء سيارة "ماركة اسبرانزا" موديل 2007، وتلغيمها بالمتفجرات واستخدامها في تنفيذ الهجوم أثناء مرور موكب النائب العام في مصر الجديدة.

واعترف مدان ثالث أعدم أمس ويدعى أحمد محروس سيد عبدالرحمن واسمه الحركي "حورس " طالب بكلية الهندسة جامعة الأزهر شعبة إلكترونيات واتصالات أن يحيى موسى حدد لهم موعد العملية يوم 28 يونيو من العام 2015، لكن تصادف أن قام النائب العام السابق في هذا اليوم بتغيير خط سير موكبه، فطلب منهم يحيى موسى تأجيل التنفيذ إلى اليوم التالي، وعقب نجاح العملية تواصل معهم عبر الإنترنت، وأرسل لهم رسائل نصية قال فيها: "نصر من الله" .

من هو يحيى موسى؟ اسمه بالكامل يحيى السيد إبراهيم موسى، طبيب بشري عمل مدرسا بكلية الطب في جامعة الأزهر، وتخصص في أمراض المفاصل والعمود الفقري وهو عضو مكب الإرشاد بجماعة الإخوان، وعقب تولي الإخوان الحكم تم تعيينه في نوفمبر من العام 2012 متحدثا رسميا باسم وزارة الصحة، وفور اندلاع ثورة يونيو 2013، وفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة فر إلى تركيا في سبتمبر من نفس العام.

وأدرجت السلطات المصرية وعن طريق الإنتربول اسمه في النشرات الحمراء للمطلوبين أمنيا، لصدور حكم قضائي ضده بالإعدام في قضية اغتيال النائب العام، ولتورطه في التدبير والتخطيط لاستهداف الكنائس، وقيامه بتولي وإعداد وتجهيز عدد من عناصر الإخوان وفق ما يعرف باللجان النوعية وتدريبهم في معسكرات أعدت لهذا الغرض على ارتكاب أعمال إرهابية.

يتحرك يحيى موسى ما بين أنقرة واسطنبول بعد هروبه إلى تركيا، ويتولى التنسيق بين المجموعات الإرهابية للإخوان في مصر والقيادات في تركيا وقطر، وظهر متحدثا على شاشات قناة الجزيرة القطرية في العام 2014، وفي 23 نوفمبر من العام 2017 أدرج اسمه ضمن قائمة الإرهاب التي أعدتها السعودية ومصر والإمارات والبحرين، لدوره في تنفيذ العديد من العمليات الإرهابية في مصر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إنّما لصبر بوتين حدود!