3 قاطرات تجرّها.. سفينة البوسفور تتحرك قليلاً

3 قاطرات تجرّها.. سفينة البوسفور تتحرك قليلاً
3 قاطرات تجرّها.. سفينة البوسفور تتحرك قليلاً

بعد ساعات من الجنوح، أفاد مراسل "العربية/الحدث" الاثنين، بأن السفينة الجانحة في مضيق البوسفور تحركت قليلا.

وأضاف أن 3 قاطرات بدأت تجر السفينة الجانحة في مضيق البوسفور لإعادتها لمسارها.

مادة اعلانية

كما تابع أن الجهود ما زالت تتواصل تنفيذاً لمحاولات التعميم.

جاء ذلك بعدما أعلنت السلطات التركية، تعليق حركة السفن في مضيق البوسفور، عقب جنوح سفينة شحن أثناء الإبحار من أوكرانيا إلى اسطنبول.

وقالت المديرية العامة للسلامة الساحلية في بيان، إن سفينة الشحن MKK-1، والتي يبلغ طولها 142 مترا، جنحت قبالة ساحل بيكوز في مدينة إسطنبول، أثناء الإبحار من أوكرانيا إلى المدينة.

كما أشارت إلى توجيه 8 قوارب إلى مكان الحادث، مؤكدة تعليق الحركة بشكل مؤقت.

13 ألف طن من البازلاء

وكانت وكالة "تريبيكا" للشحن، قد أعلنت بأن سفينة البضائع (إم.كيه.كيه 1) التي كانت في طريقها من أوكرانيا إلى تركيا جنحت في مضيق البوسفور بإسطنبول، اليوم الاثنين، مما أدى إلى تعليق حركة الملاحة في المضيق لكن لم ترد أنباء عن وقوع أضرار.

صور مباشرة لعملية التعويم

وقالت تريبيكا إن سفينة الشحن التي ترفع علم بالاو جنحت عند أكاربورنو عند الطرف الشمالي من المضيق في وقت مبكر اليوم الاثنين، بينما كانت متجهة جنوبا.

تمديد اتفاق تصدير الحبوب

يذكر أن الدول المعنية كان قررت العام الماضي، تمديد اتفاق تصدير الحبوب الذي يهدف إلى تخفيف نقص الغذاء العالمي من خلال تسهيل صادرات أوكرانيا الزراعية من موانيها الجنوبية على البحر الأسود، لمدة 120 يوماً.

وتم التوصّل لاتفاق الحبوب بداية في يوليو/تموز، على أن يوفّر ممرا بحريا يحظى بالحماية بهدف التخفيف من نقص الغذاء العالمي من خلال السماح باستئناف الصادرات من 3 موانٍ في أوكرانيا وهي منتج رئيسي للحبوب والبذور الزيتية.

"العربية" ترصد الحركة في المضيق

جاء ذلك بعدما لعب انخفاض الشحنات من أوكرانيا في أعقاب العملية العسكرية الروسية في فبراير/شباط دورا في أزمة أسعار الغذاء العالمية هذا العام، لكن كانت هناك أيضا عوامل مهمة أخرى بما في ذلك جائحة كوفيد-19 والصدمات المناخية المستمرة مثل الجفاف في كل من الأرجنتين والولايات المتحدة.

في حين تعدّ أوكرانيا وروسيا من الدول الكبرى في العالم المصدرة للحبوب، أما روسيا فهي أكبر مصدر للقمح في العالم ومصدر كبير للأسمدة للأسواق العالمية.

كما أضافت أنه لم ترد أنباء عن وقوع أضرار أو انسكاب الحمولة.

وأظهرت لقطات تلفزيونية قوس السفينة، التي تحمل 13 ألف طن من البازلاء، جانحا بالقرب من الساحل على الجانب الآسيوي من مضيق البوسفور.

بدوره، كشف مركز التنسيق المشترك في إسطنبول، الذي يدير عمليات اتفاق الحبوب الذي توسطت فيه الأمم المتحدة، في مطلع الأسبوع إن السفينة كانت متجهة من بيفديني إلى ميناء مرسين التركي على البحر المتوسط.

وتابع أن فرق الإنقاذ توجهت إلى هناك، لتبدأ عمليات سحب السفينة الجائحة.

في حين أعلنت السلطات التركية أنها تحاول عودة حركة الملاحة بشكل سريع في المضيق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بريطانيا: أوكرانيا ما زالت تسيطر على مواقع في سوليدار
التالى مع العام الجديد.. ضربات روسية على كييف وخيرسون